السياق الجغرافي

تقع مدينة الكاف على بعد 175 كم غرب تونس و 40 كم شرق الحدود الجزائرية، و فيها معالم أثرية قديمة، وهي المدينة الرئيسية في شمال غرب تونس.

تم بناء مدينة الكاف على ارتفاع 735 متر، وتشتهر بثقافتها وفنونها و مطبخها وحرفها اليدوية ومواقعها الأثرية العديدة.

موقع الفيلم القصير في الإنتاج السينمائي

مئات من الأفلام القصيرة ترى النور كل سنة بالقارة الإفريقية، و قد تصل للآلاف. ولكن قلة من قاعات السينما بإفريقيا تعمل على بث الأفلام ما قبل توزيعها و تبقى المهرجانات المخصصة للفيلم القصير نادرة و هو من المؤسف،نظراً لغزارة الإنتاج. 

مهرجان القصير بالكاف، مهرجان ينمو

في عام 2016 ، شارك في الدورة الأولى للمهرجان، 36 فيلمًا تونسيًا قصيرًا. تم اختيار 8 منهم للمشاركة في المسابقة.

في عام 2017 ، في الدورة الثانية ، أصبح المهرجان دوليا، وشارك 46 فيلمًا قصيرًا من شمال إفريقيا ومصر. تم اختيار 20 منهم للمشاركة في المسابقة.

في عام 2018 ، يطمح المهرجان ليصبح مهرجانًا أفريقيًا، وستظل الدعوة لتسجيل الأفلام من جميع أنحاء إفريقيا مفتوحة حتى 31 جويلية – يوليو.

أهداف المهرجان

  • إنشاء فضاء لعرض الأفلام القصيرة الإفريقية و التعريف بها و دعم روح الإبداع و النقد.
  • تشجيع التبادلات والتعاون بين عشاق السينما في أفريقيا.
  • إنتاج أعمال فريدة في إطار ورشات العمل التي ينظمها المهرجان.
  • تعزيز وصول الثقافة السينمائية إلى المناطق المحرومة من خلال تقديم النموذج في منطقة الكاف.
  • تنشيط مدينة الكاف من خلال أشكال مختلفة من العروض (الموسيقى والرقص والمسرح وفنون الشوارع والمعارض …).

فكرة مسؤولة

إعلاء من أهمية تلبية حاجيات سكان المنطقة، اهتم المهرجان بإظهار مواهب إفريقية وإعطائهم فرصا دولية، اضافة الى تمكين “مناطق الظل الثقافية” بتونس من انشطة و عروض جديدة وفريدة من نوعها. يأمل المهرجان أيضا الى تكوين سوق سينمائية اقليمية بشمال افريقيا.

دورات التكوين و التنشيط الثقافي

يكمن التجديد بعمل المهرجان خلال دورتيه الاولى و الثانية في تخصيص جزء هام من التنشيط الثقافي لأطفال المناطق المستضعفة قرب الكاف. في هذه الدورة، يأمل المهرجان أيضا الى تمكين هؤلاء الأطفال الى التعرف على افريقيا: عروض فن الشارع، ورشات للتعبير الفني، لقاءات مع نجوم السينما و ورشات في إنجاز افلام قصيرة مجددة ستكون ببرنامج المهرجان في دورته لهذه السنة، بمشاركة الفنانين الحاضرين.